تكنولوجيا

تجربة نظام تشغيل Chrome OS لطلبة المدارس والجامعات

يتألف الحاسوب من مجموعة من المكونات المادية بالإضافة إلى برمجيات تعمل مع بعضها لتنفيذ أوامر محددة، وتكون مهمة نظام التشغيل هي جعل البرمجيات قادرة على فهم القطع والمكونات والتعامل معها، تدعى البرمجيات باسم Software بينما يطلق على المكونات المادية المحسوسة مصطلح Hardware كالشاشة والقرص الصلب والرامات.. الخ، في هذه المقالة أشرح لكم رأيي في نظام تشغيل Chrome OS بعد أول تجربة واستخدام.

تجربة نظام تشغيل Chrome OS

إن أنظمة التشغيل الأكثر شهرة على مستوى العالم هي Windows و Mac و Linux، من مزايا ويندوز أنه سهل للمستخدمين وأكثر انتشاراً في منطقتنا العربية، في حين يهتم نظام التشغيل لينكس بالشبكات وهو نظام مفتوح المصدر، أي يمكن التعديل عليه واستخدامه مجاناً على عكس ويندوز، وأما نظام ماك فهو مخصص للتعامل مع أجهزة ماكنتوش.

خلال تصفحي للإنترنت وجدت نظاماً قامت شركة جوجل بإطلاقه منذ زمن، وهو يدعى نظام كروم أو إس Chrome OS وقمت بتجربته على حاسوبي المحمول وإليكم التفاصيل الكاملة.

يحتوي حاسوبي القديم على كرت شاشة AMD بسيط ومعالج Intel Core i3 ورامات 16 GB وقرص صلب SSD بحجم 500 جيجابايت، هذه مواصفات متوسطة لكنها كانت كافية لجعل الكومبيوتر يعمل بشكل خارق على نظام كروم.

بعد تنصيب النظام بدأت باستخدامه وقد كنت سعيداً جداً بسرعته وكفاءته العالية، لكن المشكلة هي في واجهة النظام والتعامل معه، حيث تختلف واجهته كثيراً عن ويندوز فلا يشعر المستخدم بأنه يستخدم نظام تشغيل للكومبيوتر، وإنما يشعر وكأنه يستخدم هاتفاً محمولاً وعملاقاً.

اقرأ المزيد: تطبيق CamScanner لتحويل الهاتف إلى ماسح ضوئي

إن كنت غير مهتم بالمظهر والواجهات فأنا أنصحك إذاً باستخدام نظام كروم، إنه مناسب ومثالي للطلاب في الجامعات والمدارس والذين لا يستخدمون من الكومبيوتر إلا برامج Word و Excel و Power Point وتصفح الإنترنت.

إن نظام كروم أخف بكثير من نظام التشغيل ويندوز وهو خالِ من ميزات كثيرة تجعل أداء الكومبيوتر أفضل، كما أن استخدامك لهذا النظام يوفر من استهلاك البطارية وموارد الحاسوب، بشكل عام إن كان هذا هو استخدامك للحاسوب ولم يكن لديك استخدام للألعاب وبرامج التصميم ففي هذه الحالة يمكنك استخدام هذا النظام وسوف ينال إعجابك حقاً.

مزايا نظام Chrome OS من وجهة نظري

  • يخفف استهلاك البطارية بشكل جيد
  • مناسب للطلاب الجامعيين وطلبة المدارس
  • مناسب لمن يستخدم الكومبيوتر بهدف تصفح الإنترنت
  • يشابه طريقة عمل هواتف أندرويد إلى حد ما
  • مجاني وآمن تماماً

للأمانة فأنا بعد أول استخدام هذا النظام قمت بحذفه وتثبيت نظام ويندوز مجدداً، إذ لم تعجبني الواجهة المخصصة له والأوامر وطريقة التعامل معه وعدم دعمه لتثبيت بعض البرامج التي أحتاجها، ولهذا عدت لنظام Windows 10 بخياراته المتنوعة، لكن Chrome OS يبقى خياراً مذهلاً للأجهزة الضعيفة.

زر الذهاب إلى الأعلى