تعليم

مزايا الحصول على منحة دراسية

يرغب كثير من طلابنا السوريين بالحصول على منحة دراسية والانتقال من سورية بحثاً عن تحسين الدخل والوضع المعيشي واكتساب الرزق، في هذه المقالة أحاول استعراض مزايا الحصول على منحة دراسية بهدف عرض الأفكار وتبسيطها للمبتدئين.

إن الحصول على منحة دراسية مختلف تماماً عن الحصول على مقعد جامعي مدفوع، فالحالة الأولى تعني قبولاً مجانياً او مخفض القيمة، بينما يكون القبول المدفوع غير مجاني ويتحمل الطالب عندها كافة تكاليف التسجيل في الجامعة.

مزايا الحصول على منحة دراسية

عندما نتحدث عن منحة دراسية فنحن نقصد بذلك المنح الجامعية التي تطرحها المؤسسات الدولية والمنظمات الخيرية والدول والحكومات، بهدف تمويل الطلبة ودعمهم للدراسة في الجامعات والمعاهد.

الدراسة في جامعة ذات تصنيف دولي

في معظم الأحيان تتيح المنح الدراسية القبول في جامعات ذات تصنيف من متوسط إلى جيد نسبياً، من المؤكد أن الجامعات ضعيفة المستوى لن تقوم برعاية الطلبة الأجانب والإنفاق عليهم، لذا فإن المنحة الجامعية قد تكون فرصة ذهبية للدراسة في جامعات ذات تصنيف مرموق عالمياً.

الراتب أو الدعم المالي

تقدم المنح الدراسية عادة الدعم المالي للطلاب الدوليين، ويقصد بعبارة الطلبة الدوليين أي الطلبة القادمين من خارج البلد، فمثلاً يعد جميع الطلبة غير الألمان طلبة دوليين في المانيا وهكذا، قد يتم تقديم الدعم المالي دفعة واحدة كمبلغ 10 آلاف دولار مثلاً أو كراتب شهري طيلة سنوات الدراسة وهذا هو الأكثر شيوعاً.

انتبه جيداً عند التقدم لأي منحة دراسية، حيث أن بعض المنح تكون جزئية فقط ويقصد بذلك أن يدفع الطالب بقية الرسوم الدراسية والمصاريف من جيبه الخاص، في حين تتكفل الجامعة بنسبة معينة قد تبلغ 25% او 50% من رسوم الدراسة، يتم ذكر التفاصيل في كل منحة فإما أن تكون منحة شاملة أو منحة جزئية.

تعلم اللغات الأجنبية

إن الحصول على منحة دراسية جامعية يسمح للطالب الدراسة والتعلم بلغة أجنبية واحدة على الأقل، قد تكون اللغة هي لغة أهل البلد التي تتواجد فيها الجامعة وقد تكون اللغة الإنكليزية، فمثلاً يتم تقديم منح دراسية في إيطاليا للدراسة باللغة الإيطالية بينما توجد بعض المقاعد للدراسة باللغة الإنكليزية وهي محدودة جداً.

الحصول على الإقامة والجنسية

بعد التخرج من الجامعة وانتهاء المنحة الدراسية يتم السماح للطالب بالتقديم على الإقامة الدائمة ثم اكتساب الجنسية في بلد الدراسة، إلا في حال تم منعه بشكل صريح في بداية القبول الجامعي، حيث تشترط بعض المنح عودة الطلبة إلى بلدانهم الأصلية والمشاركة في إعمارها وتحسين جودة الحياة فيها، انتبه عند التسجيل من عدم وجود هذا الشرط في استمارة التقديم.

التأمين الصحي

يحصل الطلبة الدوليين على تأمين صحي أساسي يضمن لهم تكاليف الرعاية الصحية، ويشمل ذلك تصليح الأسنان والعلاج الطبي وزيارة الطبيب بشكل دوري وإجراء العمليات الجراحية في الحالات الطارئة والضرورية وغير ذلك.

كل هذا يضمن للطالب الحياة بصحة جيدة وعدم الحاجة للإنفاق على الصحة والعلاج الطبي، يرجى الانتباه إلى أن بعض المنح تلتزم فقط برسوم التسجيل في الجامعة ولا تقدم نفقاتٍ إضافية للعلاج الطبي أو الراتب الشهري.. الخ.

أفضل الدول المقدمة للمنح الدراسية

من خلال رحلتي واطلاعي وجدت أن الدول الأوروبية هي الأكثر سخاءً في تقديم المقاعد الدراسية للأجانب، في حين أن الدول العربية والآسيوية مقلة في تقديم الفرص للطلبة على مستوى العالم، ومن بين الدول الأوروبية التي وجدت شروطها ميسرة ومبسطة كانت إيطاليا والبرتغال، كذلك هو الحال بالنسبة لكل من بريطانيا والمانيا وفرنسا، مع اشتراط إتقان اللغة الأجنبية كشرط أساسي للقبول في معظم المنح الجامعية.

إن كانت لغتك سيئة للغاية فمن المستحسن تجربة منح التبادل الثقافي والتي تصدر برعاية وزارة التعليم العالي، لأن منح التبادل الثقافي في غالبيتها لا تشترط إتقان اللغة الإنكليزية أو غيرها من اللغات، ويتم التفاضل على أساس المجموع العام في الثانوية.

وأما إن كانت لغتك سيئة بالإضافة إلى أن معدلك سيء أيضاً في الشهادة الثانوية، فمن المستحسن عندها أن تفكر بالقبول غير المجاني والحصول على تسجيل في الجامعات اللبنانية والمصرية لاستكمال الدراسة الجامعية هناك، أراها خياراً جيداً بالنسبة للطلبة السوريين الراغبين بالسفر والدراسة خارج البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى